الاتحاد الاوروبي يقدم منح تبادل 768 طالبا وأكاديميا بين الاردن وأوروبا   اقرأ المزيد...    

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

التقى نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد وفدا من الوكالة الكورية للتعاون الدولي (كويكا)، برئاسة مديرة مكتب الوكالة في الأردن بيون سوك-جين.

ورحب السعد في بداية اللقاء بالوفد الضيف، مؤكدا حرص اليرموك على توسيع شبكة تعاونها مع مختلف المؤسسات التعليمية الكورية، وإمكانية تعزيز هذا التعاون من خلال الوكالة، مشيراً إلى استعداد اليرموك لاستضافة يوم ثقافي كوري تنظمه الوكالة لطلبة كلية الآداب، بما يسهم في التعرف على اللغة الكورية وفرص التعليم والعمل المتاحة أمام الطلبة المهتمين في هذا المجال.

وأضاف السعد إلى ضرورة تطوير مساق اللغة الكورية في قسم اللغات بالجامعة وطرح برنامج لدرجة البكالوريوس في اللغة الكورية على غرار برنامج اللغة التركية والفرنسية.

بدورها استعرضت سوك- جين نشأة الوكالة الكورية للتعاون الدولي عام 1991 بهدف توفير المساعدات الخاصة بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية والحد من مستوى الفقر  وتحقيق أهداف الألفية التنموية وتحفيز المساعدات الإنسانية والأمن الإنساني، التي تقدمها كوريا على الصعيد الدولي، مؤكدة حرص الوكالة على فتح قنوات التواصل والتعاون بين اليرموك والجامعات الكورية في مختلف المجالات، وخاصة في تنفيذ المشاريع الدولية لتأهيل الطلبة من اللاجئين السوريين.

وحضر اللقاء عميد كلية الآداب الأستاذ الدكتور زياد الزعبي، ورئيس قسم اللغات الحديثة الدكتور حسين رحيل، ومديرا دائرتي العلاقات والمشاريع الدولية، والعلاقات العامة والإعلام، الدكتور خالد غرايبة والدكتورة ناهدة مخادمة، وعدد من المسؤولين في الوكالة.

عن  YUMN

8/8/2017


جامعة اليرموك تفوز بدعم لمشروعين بحثيين من برنامج ايراسموس بلص للدورة البحثية 2017

حصلت جامعة اليرموك على دعم لمشروعين بحثيين في مجال تطوير التعليم العالي من برنامج ايراسموس بلص -بناء القدرات في الدورة البحثية لهذا العام. وأشار أ.د. خالد غرايبه مدير دائرة العلاقات والمشاريع الدولية إلى أن نتائج تقييم المشاريع المقدمة لبرنامج ايراسموس بلص والتي ظهرت يوم أمس الأربعاء 9/8/2017 بينت فوز ثمانية مشاريع تقدمت بها الجامعات الاردنية من بينها مشروعان تقدمت بهما جامعة اليرموك وهما مشروع استعمال الجيوديسيا والمعلومات الجغرافية للتنمية المستدامة في الأردن (GEO4D) والذي تقدمت به د. رنا جوارنة من قسم الجغرافيا في الجامعة مع مجموعة من الباحثين في عدد من الجامعات الأردنية والأوروبية والذي سيديره المعهد الملكي للتكنولوجيا في ستوكهولم KTH ومشروع التدريب على التعليم الطبي الالكتروني والذي تقدم به د. وسام شحادة عميد كلية الطب في الجامعة بالتشارك مع عدد من الجامعات الأوروبية والأردنية والذي ستديره جامعة لايبزغ للعلوم التطبيقية في ألمانيا.

و قال د. غرايبه إن دائرة العلاقات الدولية إذ تهنئ الباحثين الذين فازت مشاريعهم بالدعم لتؤكد لبقية الباحثين الذين لم تحظى مشاريعهم بالدعم لهذا العام بأن الفرصة لا زالت موجودة لتقديم مشاريعهم مرة أخرى للدورة البحثية القادمة والتي سيكون موعدها النهائي في شهر شباط من العام القادم 2018.

2017/8/10

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

نظمت دائرة العلاقات والمشاريع الدولية في الجامعة ورشة عمل بعنوان "إدارة وتصميم البرامج والمساقات الإلكترونية"، شارك فيها الأستاذ الدكتور محمود الكوفحي من جامعة بيكر الأمريكية، رئيس منظمة جنا لخريجي جامعات أميركا الشمالية من الأردنيين.

وأشار مدير الدائرة الدكتور خالد الغرايبة أن اليرموك وضمن أهدافها الإستراتيجية تسعى للانخراط والتوسع في عالم التعليم الالكتروني، بهدف مواكبة التطورات المتسارعة التي يشهدها قطاع التعليم العالي في العالم، في ظل الانفتاح الكبير للعالم عبر الانترنت، لافتاً إلى أن عقد هذه الورشة تعد الخطوة الأولى في هذا المجال، للتعرف على تجارب وخبرات الجامعات العالمية المتميزة في طرح برامج التعليم عن بعد عبر الانترنت.

بدوره أوضح الكوفحي خلال الورشة مفهوم التعليم الالكتروني عبر الانترنت بالقدرة على نقل المعلومة إلى الطلبة من خلال الانترنت، بما يتناسب مع ظروف المتعلم وقدراته، جنباً إلى جنب مع دور المعلم في إدارة العملية التعليمية، لافتاً إلى أن التعليم الالكترونييتيح المجال أمام الدارسين لتنمية مهاراتهم وخبراتهم وقدرتهم المعرفية.

وأشار الكوفحي إلى أن استخدام هذا النظام في عالمنا العربي ضئيل مقارنة بدول العالم الأمر الذي يتيح لليرموك فرصة للتفرد والتميز في هذا المجال وخاصة في طرح البرامج الأكاديمية باللغة العربية، واستهداف الطلبة في عالمنا العربي والإسلامي، مستعرضاً الوسائل المستخدمة في التعليم عن بعد، ونماذج عملية لبعض الجامعات الأمريكية التي تطبق هذا النظام والية استخدامه على أرض الواقع، كجامعة ولاية بنسلفانيا التي تعد الجامعة الأولى على مستوى العالم في هذا المجال، وجامعة ولاية أريزونا التي ركزت على آخر مبتكرات التعليم العالي فيما يتعلق بالجودة في التعليم الالكتروني.

وفي نهاية الورشة التي حضرها عدد من المسؤولين الأكاديميين في مختلف كليات الجامعة جرى حوار موسع، أجاب من خلاله الكوفحي على أسئلة واستفسارات الحضور حول موضوع الورشة.

عن  YUMN

7/8/2017


التقى نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد السفير البرازيلي في عمان فرانسيسكو لوس والوفد المرافق، حيث تم بحث سبل فتح آفاق التعاون العلمي والأكاديمي بين اليرموك ومختلف الجامعات البرازيلية.

وفي بداية اللقاء أكد السعد سعي اليرموك إلى توطيد علاقاتها الأكاديمية مع مختلف الجامعات الدولية المرموقة، الأمر الذي ينعكس على إيجاباً على مسيرتها التعليمية، مستعرضاً مجالات التعاون مع مختلف الجامعات والمؤسسات التعليمية في أوروبا، وأميركا اللاتينية، وشرق آسيا، معرباً عن استعداد اليرموك لمد جسور التعاون مع مختلف الجامعات البرازيلية، وتوسيع نطاق تبادل الخبرات والمعارف ليشمل المؤسسات التعليمية في أميركا اللاتينية، وذلك تحقيقاً لأهدافها الرامية إلى الوصول إلى العالمية، وفق خطتها الإستراتيجية للأعوام 2016-2020.

وأشار السعد إلى إمكانية تأطير التعاون بين اليرموك وعدد من الجامعات البرازيلية المرموقة بوساطة السفارة البرازيلية في عمان، في مجال تبادل الخبرات العلمية، وأعضاء الهيئة التدريسية، بالإضافة إلى إجراء المشاريع البحثية ذات الاهتمام المشترك، معرباً عن استعداد اليرموك لعقد دورات تأهيل اللاجئين السوريين في مجالات اللغة الثقافة البرازيلية، المرشحين للهجرة من الأردن إلى البرازيل.

من جانبه أكد لوس سعي السفارة البرازيلية إلى مد جسور التعاون بين اليرموك ومختلف الجامعات البرازيلية من خلال تبادل الطلبة، وأعضاء الهيئة التدريسية فيما بينها، مثمناً تعاون اليرموك في عقد الدورات التأهيلية للاجئين السوريين، وذلك في ضوء توجه الحكومة البرازيلية استقبال ثلاثة الآلف لاجئ سوري سنوياً من الأردن ولبنان وتركيا، ضمن برنامجها لدعم اللاجئين السوريين.

وحضر اللقاء عمداء كليتي الآداب، والآثار والأنثروبولوجيا، والبحث العلمي والدراسات العليا، ومديرا دائرتي العلاقات والمشاريع الدولية، والعلاقات العامة والإعلام، وعدد من المسؤولين في السفارة.

عن  YUMN

7/5/2017


مدير دائرة العلاقات الدولية يشارك في ورشة ادارة مشاريع التيادل الطلابي في جامعة برشلونه الاسبانية في الفترة 24-28/4/2017.

24/4/2017


نظمت دائرة العلاقات والمشاريع الدولية في الجامعة ورشة عمل ‏حول كيفية التقدم للمشاريع الصغيرة المدعومة من مشروع فرص ‏ومجالات التعليم العالي للسوريين ‏HOPES، شارك فيها كل من وسام ‏برهومة، وإسراء المحيسنن فريق HOPES ‏ في الأردن.‏
وأكد الدكتور خالد الغرايبة مدير الدائرة أهمية مشاركة أعضاء هيئة ‏التدريس في التقدم للحصول على هذه المشاريع بما يسهم في تطوير ‏إمكانات الجامعة وجودة برامجها ومخرجاتها العلمية، بالإضافة إلى ‏فوائدها العلمية والإدارية للباحث نفسه، لافتاً إلى ضرورة أن تستهدف ‏هذه المشاريع تحسين الفرص المقدمة للاجئين السوريين، بالإضافة إلى ‏الأردنيين ممن يرغبون باستكمال تعليمهم العالي، وصقل مهاراتهم ‏للانخراط في سوق العمل.‏

بدورها أشارت برهومة إلى أن مشروع ‏HOPES ‏ ممول من الاتحاد ‏الأوروبي بقيمة 12 مليون يورو، لدعم أربعين مشروعاً يهدف إلى ‏تمكين الطلبة السوريين في كل من الأردن، والعراق، وتركيا، ولبنان، ‏ومصر من استكمال دراساتهم ما بعد الثانوية العامة من خلال تقديم ‏المنح الدراسية والدورات التدريبية لهم، بما يثري حصيلتهم العلمية ‏ويمكنهم من بناء بلدهم والنهوض بمؤسساته بعد عودتهم له.‏

وأشادت براهمة بالإقبال الكبير من قبل أعضاء الهيئة التدريسية في ‏جامعة اليرموك للتقدم بمقترحات لمشاريع تسهم في التخفيف من معاناة ‏اللاجئين السوريين في الأردن، وتأهيلهم ليكونوا أفراد فاعلين في ‏المجتمعات المستضيفة لهم، وتمكين الشباب السوري من بناء مسار ‏حياتهم المهنية من خلال تلبية احتياجاتهم التعليمية.‏

من جانبها أوضحت المحيسن أن المشروع ممّول من الصندوق الائتماني ‏الإقليمي للإتحاد الأوروبي للاستجابة للأزمة السورية "صندوق مدد"، ‏ويتم تنفيذه بالشراكة مع الهيئة الألمانّیة للتبادل العلميDAAD ، ‏والمجلس الثقافي البريطاني، وكامبوس فرانس، والھیئة الھولندیة ‏للتعاون الدولي في مجال التعلیم العالي، بهدف زيادة عدد اللاجئين ‏السوريين، والشباب في المجتمعات المضيفة الملتحقين ببرامج التعليم ‏العالي، والدورات التدريبية، ودورات اللغة، مستعرضة الشروط الواجب ‏توافرها في المشاريع المقدمة، والإجراءات الواجب إتباعها للتقدم ‏بمقترح المشروع.‏

وحضر الورشة عدد من أعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة.‏

17/4/2017


استقبل نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد، السفير التركي في عمان مرات كراجوز والوفد المرافق له، وذلك خلال زيارتهم للجامعة لبحث تعزيز سبل التعاون العلمي والثقافي بين اليرموك ومختلف المؤسسات التعليمية التركية.

وفي بداية اللقاء رحب السعد بالسفير التركي، لافتاً إلى العلاقة المتينة التي تربط الشعبين الأردني والتركي بشكل عام، وإلى عمق العلاقات العلمية، والثقافية التي ترتبط بها اليرموك مع مختلف الجامعات والمعاهد التعليمية التركية بشكل خاص، وذلك تجسيدا لرؤى وتوجيهات القيادة الهاشمية بإعطاء أولويات التعاون على مختلف الصعد مع المؤسسات التركية.

وأشاد السعد بالدور الإقليمي المحوري الذي تلعبه الحكومة التركية في المنطقة، مما يخلق نوعاً من التوازن في مختلف المجالات في منطقة الشرق الأوسط بشكل عام.

واستعرض السعد الاتفاقيات التي ترتبط بها اليرموك مع الجامعات التركية المختلفة والتي توجت معظمها خلال الجولة الأكاديمية التي قام بها وفد من اليرموك إلى الجمهورية التركية، ومن أهمها الاتفاقية مع  أكاديمية باشاك شهير للعلوم الاسلامية واللغة العربية التي تقوم اليرموك بموجبها بالإشراف الأكاديمي وضبط العملية التعليمية وجودتها للبرامج الاكاديمية التي تطرحها أكاديمية باشاك لطلبتها في مجالي الشريعة والدراسات الإسلامية، واللغة العربية، واتفاقية مع جامعة السلطان محمد الفاتح التركية، وأخرى مع جامعة صقاريا التركية والتي  نصت على اجراء الدراسات البحثية المشتركة خاصة في مجال الدراسات الشرق الاوسطية، بالإضافة إلى تنفيذ مشاريع علمية مشتركة في مختلف المجالات، مؤكداً على اهمية التعاون مع جامعات مرموقة كهذه الجامعات التركية التي تحظى بسمعة علمية متميزة على المستويين الإقليمي والدولي، الأمر الذي ينعكس إيجابا على التنوع العلمي والثقافي في بيئة اليرموك الجامعية.

وأضاف السعد أن اليرموك وبالتعاون مع السفارة التركية والمركز الثقافي التركي بعمان ستبدأ خلال العام الدراسي القادم بطرح برنامج البكالوريوس في اللغة التركية بكلية الآداب بالجامعة، لافتاً إلى الدور الذي ستقوم به اليرموك في إعداد مجموعة من البرامج الأكاديمية في جامعة ابن خلدون التركية التي تنشأ بالوقت الحالي.

وقال السعد إن الجامعة تسعى إلى تعزيز تعاونها مع جامعات ومعاهد تعليمية تركية جديدة من خلال تبادل الزيارات العلمية لأعضاء الهيئة التدريسية والطلبة، وتنفيذ مشاريع وبحوث علمية في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

من جانبه أشار السفير كراجوز إلى المستوى المتميز للعلاقات الثنائية بين الشعبين الأردني والتركي، مؤكداً أن السفارة التركية وبمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية التركية الأردنية تسعى إلى تعزيز التعاون العلمي، والثقافي، والاقتصادي بين البلدين الشقيقين بشكل عام، وبين الجامعات التركية المختلفة وجامعة اليرموك بشكل خاص، ذلك لما تتمتع به اليرموك من سمعة علمية وأكاديمية متميزة محلياً وإقليمياً.

وقال كراجوز إن الحكومة التركية تولي الجانب التعليمي جُل اهتمامها حيث أنها تطرح سنوياً العديد من المنح الدراسية للطلبة غير الأتراك الراغبين باستكمال دراستهم لمراحل البكالوريوس، والماجستير، والدكتوراه في الجامعات التركية، حيث أنها تضم حاليا ما يقارب 95 الف طالبا وطالبة من مختلف دول العالم يواصلون دراساتهم في مختلف التخصصات من خلال تلك المنح.

وحضر اللقاء مساعدة رئيس الجامعة مديرة مركز اللغات، وعميدا كليتي الآداب، والشريعة والدراسات الإسلامية، ومديرا دائرتي العلاقات والمشاريع الخارجية، والعلاقات العامة والإعلام، وعدد من المسؤولين في السفارة التركية بعمان.

عن YUMN

11/4/2017


التقى نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد السفير الاسترالي في عمان مايلز ارميتاج والوفد المرافق له، حيث تأتي هذه الزيارة بهدف تعزيز سبل التعاون العلمي والأكاديمي بين اليرموك ومختلف الجامعات الاسترالية.

وفي بداية اللقاء أكد السعد سعي اليرموك المتواصل إلى توطيد علاقاتها الأكاديمية مع مختلف الجامعات الدولية المرموقة، الأمر الذي ينعكس على إيجاباً على سير العملية التعليمية فيها، ويفتح أبواباً لطلبة الجامعة لمواصلة دراساتهم العليا في هذه الجامعات، مستعرضاً نشأة الجامعة التي تسعى لتحقيق مبدأ الشمولية بتخصصاتها الأكاديمية، والكليات التي تضمها، والتخصصات العلمية التي تطرحها لمختلف الدرجات العلمية، لافتاً إلى إن 14% من طلبة اليرموك يمثلون 40 جنسية عربية وأجنبية، مما يجعل اليرموك بيئة تعليمية جاذبة للطلبة من مختلف الدول.

وأشار السعد إلى ان اليرموك تتحمل مسؤوليتها الوطنية بتحمل تبعات اللجوء السوري على المملكة، حيث تضم حاليا ما يقارب 500 طالباً وطالبة من اللاجئين السوريين، بالإضافة إلى البرامج التدريبية التي يطرحها مركز الملكة رانيا للاجئين السوريين بالتعاون مع الامم المتحدة، لافتاً إلى الجامعة تضم مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية الذي انشأ عام 1997، بهدف نشر الوعي بقضايا اللجوء، وإجراء الدراسات، والأبحاث، والمشاريع، وعقد المؤتمرات والندوات والورش المتعلقة بقضايا اللجوء.

من جانبه أكد ارميتاج سعي السفارة الاسترالية إلى تعزيز التعاون بين اليرموك ومختلف الجامعات الاسترالية من خلال تبادل الطلبة، وأعضاء الهيئة التدريسية فيما بينها.

وقال ارميتاج إن الحكومة الاسترالية وضمن برنامجها لدعم الدول المستضيفة للاجئين السوريين تسعى لبدء شراكات مع مختلف المؤسسات التعليمية الأردنية التي من شأنها دعم تعليم اللاجئين السوريين لمختلف المراحل التعليمية، مشدداً على ضرورة قيام المجتمع الدولي بالاستجابة لتداعيات الأزمة السورية على الأردن نظراً لما شكلته من عبء إضافي على مختلف القطاعات الصحية، والتعليمية، والاجتماعية، والاقتصادية.

وحضر اللقاء مديرو العلاقات والمشاريع الدولية، والعلاقات العامة والإعلام، ومركز اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية بالجامعة، وعدد من المسؤولين في السفارة.

عن YUMN

11/4/2017


وقع نائب رئيس الجامعة للشؤون الاكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد، ورئيس الجامعة الإسلامية الإبراهيمية في اندونيسيا الأستاذ الدكتور أبو يزيد الإندونيسي، مذكرة تفاهم بين الجامعتين، بهدف تعزيز التعاون العلمي والثقافي بين الطرفين.

ونصت الاتفاقية على تبادل الزيارات العلمية لأعضاء الهيئة التدريسية بين الجامعتين، وذلك للمشاركة في الندوات والمؤتمرات التي ينظمها كلا الجانبين، والإشراف المشترك على رسائل الدراسات العليا لمرحلتي الماجستير، والدكتوراه التي يعدها الطلبة من كلا الجامعتين، بالإضافة إلى تبادل زيارات الوفود الطلابية الرياضية، والثقافية، والفنية، وزيارات الإداريين والفنيين بهدف التدريب، وتبادل الخبرات.

كما نصت الاتفاقية أيضاً على إجراء أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعتين لبحوث علمية في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وتشجيع نشر هذه البحوث في المجلات العلمية الصادرة عن كلا الجانبين، وعقد ندوات ومؤتمرات علمية متخصصة مشتركة، وتبادل المطبوعات، والمجلات والنشرات العلمية، والخطط الدراسية الصادرة عن الجامعتين، بالإضافة إلى تعاون بين الطرفين في توفير الوثائق العلمية والمخطوطات المتعلقة بالدراسات العربية، والإسلامية.

وأكد السعد خلال حفل توقيع الاتفاقية على أهمية توطيد العلاقات الأكاديمية والعلمية مع الجامعات الإندونيسية، خاصة في مجال الشريعة والدراسات الإسلامية، لاسيما وأن اندونيسيا تعد أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان، مشيراً إلى استعداد اليرموك ومن خلال هذه الاتفاقية لاستقبال المزيد من الطلبة الاندونيسيين الراغبين باستكمال دراساتهم في مختلف التخصصات لمراحل البكالوريوس، والماجستير، والدكتوراه.

 ولفت السعد إلى أن الجامعة تعد بيئة تعليمية جاذبة للطلبة الأجانب الراغبين بمواصلة دراستهم الجامعية في مختلف التخصصات، مؤكداً استعداد الجامعة للتعاون مع السفارة الاندونيسية في عمان من خلال الحملة الترويجية التي تنفذها السفارة لتشجيع الدراسة في  الجامعات الأردنية الطلبة في أوساط المجتمع الإندونيسي.

من جانبه أكد رئيس الجامعة الإسلامية الإبراهيمية أهمية التعاون العلمي والثقافي مع جامعة عريقة ومتميزة كجامعة اليرموك، التي تتميز بطرح برامج أكاديمية ذات مستوى علمي متميز كتخصصات الشريعة والدراسات الإسلامية، واللغة العربية، وتخرج سنوياً العديد من الكفاءات المدربة والمؤهلة لدخول سوق العمل، لافتا إلى أن توقيع هذه الاتفاقية سيسهم في فتح أبواب التعاون بين الجانبين خاصة في مجال إجراء البحوث والمشاريع العلمية المشتركة.

وحضر اللقاء عميدا الشريعة والدراسات الإسلامية الأستاذ الدكتور محمد العمري، والبحث العلمي والدراسات العليا في الجامعة الاستاذ الدكتور سعيد الحلاق، ومدير العلاقات والمشاريع الدولية الأستاذ الدكتور خالد الغرايبة، ومديرة العلاقات العامة والإعلام الدكتورة ناهدة المخادمة، وعدد من المسؤولين في الجامعة الإسلامية الإبراهيمية، والسفارة الإندونيسية بعمان.

عن YUMN

9/4/2017


استقبل نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد وفداً من جامعة حضرموت اليمنية ضم كل من نائب رئيس الجامعة لشئون الطلاب  الأستاذ الدكتور سالم العوبثاني، والقائم بأعمال نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور هادي الصبان، وعميد كلية البنات في الجامعة الأستاذة الدكتورة نجاة بوسبعة، حيث تم خلال اللقاء بحث سبل تعزيز التعاون العلمي، والأكاديمي بين الجانبين، وذلك في اطار اتفاقية التعاون المبرمة مسبقاً بين الجامعتين.

 وفي بداية اللقاء رحب السعد بالوفد الضيف، لافتاً إلى سعي اليرموك لتوسيع شبكة تعاونها العلمي، والأكاديمي مع مختلف الجامعات العربية، والدولية، بالإضافة إلى استحداث عدد من التخصصات كالعلوم الطبية المساندة، والتمريض، تحقيقاً لأهداف خطتها الاستراتيجية 2016-2020.

وأكد السعد استعداد الجامعة للتعاون مع حضرموت اليمنية، وتقديم خبراتها العلمية، والعملية في مختلف المجالات التي من شأنها دعم المسيرة التعليمية في جامعة حضرموت، وذلك من خلال طرح برامج أكاديمية مشتركة في التخصصات ذات الاهتمام المشترك، وتبادل أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة بين الجانبين.

من جانبهم أشاد أعضاء الوفد بالسمعة العلمية المرموقة لجامعة اليرموك على المستويين العربي والدولي، وبالمستوى المتميز لخريجيها، خاصة وأن معظم القيادات الاكاديمية في جامعة حضرموت هم من خريجي اليرموك، داعين إلى تفعيل بنود الاتفاقية المبرمة بين الجامعتين بما يحقق المصلحة المشتركة، ويخدم أفراد المجتمع اليمني بالتخصصات التي تتميز اليرموك بطرحها، وخاصة الآثار والأنثروبولوجيا، وتربية وطفل، وغيرها من التخصصات العلمية، والإنسانية.

واستعرض أعضاء الوفد نشأة الجامعة التي تضم ما يقارب 15 ألف طالبا وطالبة، والتخصصات الأكاديمية التي تطرحها لمراحل البكالوريوس، والماجستير، والدكتوراه، مشيرين إلى أن جامعة حضرموت قامت مؤخراً باستحداث العديد من التخصصات لمرحلتي الماجستير، والدكتوراه، نظرا إلى سعيها لتطوير مسيرتها التعليمية، ورفد سوق العمل اليمني بكفاءات بشرية في مختلف المجالات.

وحضر اللقاء عميد البحث العلمي والدراسات العليا في الجامعة الأستاذ الدكتور سعيد الحلاق، ومدير العلاقات والمشاريع الدولية الأستاذ الدكتور خالد الغرايبة، ومديرة العلاقات العامة والإعلام الدكتورة ناهدة المخادمة.

عن YUMN

9/4/2017


شارك أ.د. مدير دائرة العلاقات الدولية في الاجتماع الذي عقد على هامش معرض الجامعات الامريكية بين مدراء العلاقات الدولية في الجامعات الاردنية وممثلي الجامعات الامريكية المشاركة في المعرض والذي عقد في فندق لاندمارك في العاصمة عمان حيث بحث الجانبان سبل تطوير العلاقات الاكاديمية بين الجامعات الاردنية والجامعات الامريكية.

6/4/2016


التقى رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رفعت الفاعوري وفداً من جامعة الأمير سونكلا التايلندية، برئاسة نائب رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور نيوات كوبراداب، حيث تم بحث سبل تعزيز وتوسيع التعاون القائم بين الجامعتين في مختلف المجالات العلمية. وأشار الفاعوري إلى أن اليرموك وضمن خطتها الإستراتيجية تسعى للوصول إلى العالمية والانفتاح على مختلف دول العالم، لافتا إلى أن الجامعة وفي الآونة الأخيرة عززت علاقاتها التعاونية مع مختلف المؤسسات التعليمية في دول شرق آسيا، خاصةً في مجال تعليم اللغة العربية والدراسات الإسلامية، وذلك انسجاماً مع رسالة الأردن ورؤية قيادته الهاشمية التي تسعى لنشر الفكر الوسطي لديننا الإسلامي الحنيف، ولغتنا العربية الأصيلة. وأكد الفاعوري أن اليرموك على أتم الاستعداد لتوسيع آفاق التعاون القائم بين الجانبين في مختلف المجالات العلمية والثقافية، وتأطيرها ضمن اتفاقية تعاون شامل لتبادل الخبرات، وأعضاء الهيئة التدريسية، والطلبة بين الجامعتين في كافة التخصصات الأكاديمية. من جانبه ثمن كوبراداب الاهتمام الكبير من قبل إدارة الجامعة ورعايتها الحثيثة للطلبة التايلنديين الدارسين فيها, مشيداً بالسمعة الأكاديمية المتميزة لجامعة اليرموك في المجتمع التايلندي. وأعرب كوبراداب عن أمله بتوسيع آفاق التعاون مع اليرموك وزيادة أعداد الطلبة التايلنديين المبعوثين في الدراسات الإسلامية واللغة العربية في اليرموك، وإمكانية تبادل الخبرات وتوثيق التعاون بين مركز تعليم اللغة العربية في جامعة سونكلا ومركز اللغات في جامعة اليرموك، نظراً للسمعة العلمية الرائدة التي يحظى بها برنامج تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها في المركز إقليميا ودوليا.

وحضر اللقاء نائبا رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، وشؤون الجودة والمراكز الأستاذ الدكتور زياد السعد، والأستاذ الدكتور يوسف أبو العدوس، ومديرة دائرة العلاقات العامة والإعلام الدكتورة ناهدة مخادمة، وعدد من المسؤولين من جامعة الأمير سونكلا.

عن YUMN

4/4/2017


التقى رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور رفعت الفاعوري مساعد رئيس جامعة غوانزو الصينية الدكتور زهانغ دالين والوفد المرافق له، وذلك خلال زيارتهم للجامعة لبحث سبل تعزيز التعاون العلمي والثقافي بين الجامعتين. وفي بداية اللقاء أشار الفاعوري إلى سعي إدارة الجامعة لتحقيق مفهوم العالمية من خلال تعزيز علاقتها الأكاديمية والبحثية مع الجامعات الدولية المرموقة مما يفتح أبواباً للتعاون العلمي والثقافي، ومؤكداً استعداد الجامعة لتعزيز تعاونها في مختلف المجالات العلمية مع الجامعات العريقة كجامعة غوانزو الصينية. وقال إن اليرموك على أتم الإستعداد للتعاون مع جامعة غوانزو لإنشاء معهد كنفوشيوس الذي يُعنى  بتعليم اللغة الصينية، وعقد الدورات التدريبية في هذا المجال، بالإضافة إلى عقده لمجموعة من الأنشطة الثقافية، والفنية، والفلكلورية الصينيةوأشار الفاعوري إلى أن الصين من البلدان التي يستفاد من تجربتها في المجالات الصناعية والتجارية والعلمية حيث استطاعت أن تثبت جدارتها ووجودها على الساحة  العالمية، بالإضافة على الإرث الثقافي والحضاري الذي تتمتع به مما يجعل من إنشاء معهد كنفوشيوس في رحاب اليرموك قيمة مضافة لها في الجانب الثقافي. من جانبه أشار الدكتور دالين أنه بالرغم من محدودية موارد الأردن إلا انه يولي القطاع التعليمي جُل عنايته، مشيداً بالسمعة العلمية المتميزة التي تحظى بها اليرموك على المستوى الاقليمي والدولي مما جعل منها  بيئة جاذبة للشراكات العلمية مع مختلف الجامعات الدولية المرموقة. وأكد أن جامعة غوانزو تسعى لتوطيد تعاونها مع اليرموك من خلال انشاء معهد كنفوشيوس والذي سيتم تزويده بأساتذة مؤهلين لتعليم اللغة الصينية نظرياً وتطبيقياً، بالإضافة إلى عقد العديد من الانشطة التي تعرف بالثقافة والحضارة الصينية. وحضر اللقاء نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور زياد السعد، ومساعدة رئيس الجامعة مديرة مركز اللغات الدكتورة أمل نصير، وعميد كلية الآداب الدكتور زياد الزعبي، ومدير العلاقات والمشاريع الخارجية الدكتور خالد الغرايبة، ومديرة العلاقات العامة والإعلام الدكتورة ناهدة المخادمة.

عن YUMN

20/3/2017


شارك أ.د خالد غرايبة مدير دائرة العلاقات والمشاريع الدولية في ورشة مكتب ايراسموس الوطني التي عقدت في عمان يوم الاثنين ٢٠١٧/٣/٢٧ حيث القى محاضرة عن كيفية كتابة التقارير النصفية لمشاريع بناء القدرات، وقد شارك في الورشة عدد من مدراء مشاريع ايراسموس في الاردن وعدد من المهتمين.

27/3/2017


التقى رئيس جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور رفعت الفاعوري، وفد مشروع ارازموس بلس "Rescue" المدعوم من الاتحاد الأوروبي، والذي ضم كل من الدكتور ماركو دوناتو، والدكتورة فلورين باير، والدكتور رافاييل بيتز، والدكتورة مي وهبة من اتحاد الجامعات العربية، حيث تأتي هذه الزيارة بهدف بحث آليات تنفيذ مشروع بالتعاون مع الجامعة. وأكد الفاعوري سعي اليرموك المتواصل للمشاركة في مختلف المشاريع العلمية، خاصة تلك المدعومة من جهات دولية مانحة، الأمر الذي ينعكس ايجاباً على سير العملية التعليمية في الجامعة، والمستوى الأكاديمي لأعضاء الهيئة التدريسية فيها.

وأشار الفاعوري إلى أهمية مشاركة الجامعة في مشروع "Rescue"، لاسيما وأنه يهدف إلى تطوير قدرات مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية فيها للتعامل مع قضايا اللاجئين، حيث سيتم تزويد المركز بالأجهزة والمعدات الحديثة التي تمكنه من تطوير برامجه البحثية والتدريبية، وبناء خدمات مستدامة تخدم قضايا اللجوء واللاجئين، لافتاً إلى أن المركز يعد إحدى نقاط التميز في الجامعة نظرا لما يعده من أبحاث ودراسات متميزة متعلقة في موضوع اللجوء واللاجئين منذ نشاته عام 1997. وأشار الفاعوري إلى أن الأردن يعد بيئة خصبة لإجراء وتنفيذ الدراسات والمشاريع المتعلقة بقضايا اللجوء، كونه يعد أحد أكبر المجتمعات المستضيفة للاجئين عبر تاريخه، مؤكدا أن اليرموك تتحمل مسؤولية اجتماعية تجاه تحمل أعباء اللجوء على المجتمع الأردني، وذلك من خلال مشاركتها في العديد من المشاريع المحلية والدولية التي تؤمن فرص التدريب والدراسة للاجئين السوريين، داعياً المجتمع الدولي إلى دعم الأردن لتحمل تبعات اللجوء السوري في ظل ما يعانيه من استنزافٍ لموارده في مختلف المجالات التعليمية، والصحية، والاقتصادية. وأشار الفاعوري إلى إمكانية انضمام اليرموك إلى اتحاد الجامعات المتوسطية الذي يضم حاليا ما يقارب 93 جامعة من دول حوض البحر المتوسط، مما يتيح الفرصة لليرموك لفتح آفاقا للتعاون العلمي والبحثي مع الجامعات الأعضاء في الاتحاد وفي مختلف المجالات العلمية والبحثية.

من جانبهم أوضح الوفد أن المشروع ممّول من الاتحاد الأوروبي، ويشارك فيه مجموعة من الجامعات الأوروبية من ايطاليا، واسبانيا، وألمانيا، وتركيا، وجامعات عربية من الأردن، ولبنان، والعراق، ويتضمن إنشاء وحدات في الجامعات الأعضاء في المشروع تهدف لدعم الطلبة اللاجئين ممن يرغبون باستكمال تعليمهم الجامعي، وعقد برامج تدريبية  بهدف صقل مهاراتهم وإعدادهم الإعداد المهني، والنفسي، بما يكفل انخراطهم في سوق العمل. وأشار الوفد إلى أهمية تنبه المجتمع الدولي لما يعانيه الأردن من تبعات اللجوء السوري على مختلف قطاعاته، لافتين إلى أن مشروع Rescue سيكون بمثابة الانطلاقة لمشاريع علمية وبحثية أخرى تخدم قضايا اللجوء واللاجئين خاصة في المنطقة العربية، وتحفيز المجتمع الدولي بشكل عام، والدول الأوروبية بشكل خاص لدعم المجتمعات المستضيفة للاجئين على مختلف الصعد.

وحضر اللقاء نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الأستاذ الدكتور زياد السعد، ومديرو العلاقات والمشاريع الخارجية الأستاذ الدكتور خالد غرايبة، ومركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية الدكتور فواز المومني، والعلاقات العامة والإعلام الدكتورة ناهدة المخادمة.

عن

YUMN

23/3/2017


شارك أ.د. خالد غرايبه مدير دائرة  العلاقات والمشاريع الدولية في الورشة التي نظمتها مؤسسة أوراسيا الأمريكية والتي عقدت في الجامعة الاردنية عن افاق التعاون والتشبيك بين الجامعات الاردنية والجامعات الامريكية وسبل تطوير برامج لدعم البحث العلمي والتيبادل الاكاديمي. وقد شارك في الورشة عدد من مدراء العلاقات الدولية في الجامعات الاردنية وممثلين عن سفارة الولايات المتحدة الامريكية.

22/2/2017


شارك الدكتور زياد السعد نائب رئيس جامعة اليرموك للشؤون الأكاديمية والدكتور خالد غرايبة مدير دائرة العلاقات والمشاريع الدولية في الاجتماع الخاص بمشروع rescue الدولي الذي حصلت عليه الجامعة بتمويل من الاتحاد الأوروبي، بمشاركة مجموعة من الجامعات الأوروبية من ايطاليا واسبانيا وألمانيا وتركيا وجامعات عربية من الأردن ولبنان والعراق، والذي عقد مؤخرا في مقر اتحاد الجامعات المتوسطية في روما. وأشار السعد إلى أن المشروع يهدف إلى بناء قدرات جامعة اليرموك ممثلة بمركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية فيها للتعامل مع قضايا اللاجئين، وسيتم من خلال المشروع تزويد المركز بالأجهزة والمعدات الحديثة التي تمكنه من تطوير برامجه البحثية والتدريبية. وأوضح أن المشروع يتضمن إعداد برامج تدريبية لمجموعات مختارة من اللاجئين السوريين بهدف صقل مهاراتهم وإعدادهم الإعداد المهني والنفسي ليكونوا بما يكفل انخراطهم في سوق العمل في بلدهم.

 14/2/2017


 

 

 

 

برعاية وزير التربية والتعليم وبحضور السفير الفرنسي فيعمان دافيد بيرتولوتي، ورئيس الجامعة الدكتور رفعت الفاعوري، أطلقت جامعة اليرموك مشروع "الآثار والمتاحف الأردنية في خدمة قيم احترام التعددية الثقافية والاجتماعية لدى طلبة المدارس" الذي تنفذه كلية الآثار والأنثروبولوجيا والسفارة الفرنسية في عمان بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم.

وقال السفير بيرتولوتي في كلمته إن الحكومة الفرنسية تعي مدى أهمية المحافظة على التراث الحضاري والثقافي في العالم وخاصة في منطقة الشرق الاوسط التي عانت في الآونة الأخيرة من اضطرابات متعددة على المستويين السياسي والثقافي، لافتا إلى أن المشاركة الفرنسية في المؤتمر العالمي لحماية التراث الحضاري والعالمي الذي عقد مؤخرا في مدينة أبو ظبي جاءت بهدف تأمين الدعم الدولي لمختلف مواقع الإرث الحضاري والثقافي في المنطقة العربية.

وأشار إلى أن هذا المشروع من شأنه زيادة الوعي لدى طلبة المدارس بضرورة المحافظة على الإرث الحضاري والثقافي في بلدهم وذلك من خلال تكثيف زيارتهم للمواقع التراثية والأثرية، وعقد ورش العمل والمحاضرات العلمية في هذا السياق، مما ينعكس ايجابا على إنشاء جيل واعٍ قادر على حماية مقدرات بلده الحضارية والثقافية.

وأشاد بيرتولوتي بالسمعة العلمية المرموقة لجامعة اليرموك على المستوى الدولي، مؤكدا سعي السفارة لتعزيز تعاونها مع اليرموك في مختلف المجالات الأكاديمية  الآثار، والقانون، واللغة الفرنسية، لافتا إلى أن السفارة تطمح لنشر تعليم اللغة الفرنسية بين طلبة الجامعة من مختلف التخصصات وعقد دورات متخصصة في اللغة الفرنسية لإكسابهم مهارات اللغة الأساسية مما يساعدهم على استكمال دراستهم العلمية في مختلف الجامعات الفرنسية.

من جانبه أكد الفاعوري أن اليرموك تهدف ومن خلال عقد العديد من المشاريع والأنشطة الثقافية والعلمية إلى الاندماج مع المجتمع المحلي حيث يعد تنفيذ هذا المشروع خير دليل على ذلك، لاسيما وأنه يهدف على إدماج طلبة المدارس في مختلف الأنشطة العلمية التي تنظمها كلية الآثار والانثروبولوجيا في مجال المحافظة على الإرث الثقافي والحضاري، والاطلاع على محتويات متحف التراث الأردني الأمر الذي سيشكل لديهم حافزا قويا بضرورة المحافظة على هذا الإرث كونه جزءا من حضارتنا وتاريخنا، بالإضافة إلى زيادة الوعي الطلبة بضرورة فهم الثقافات والحضارات الأخرى على الرغم من الاختلافات بينها.

وأشار إلى منطقتنا العربية غنية بالتنوع الحضاري والثقافي لكن يواجهها العديد من التحديات على المستوى السياسي والثقافي للمحافظة على هذا الإرث مما يحتم على مختلف حكومات دول العالم أجمع تكاتف جهودها وتأمين الدعم اللازم للمحافظة عليه.

ولفت الفاعوري إلى عمق العلاقات الأكاديمية بين اليرموك ومختلف الجامعات الفرنسية وضرورة تعزيزها خاصة في مجالات القانون والآثار واللغة الفرنسية نظرا لتميز المستوى الأكاديمي لأعضاء هيئة التدريس من خريجي الجامعات الفرنسية، لافتا إلى أهمية تعزيز تعليم اللغة الفرنسية في الجامعة لأهمية إكساب مهارات تعلم اللغات المختلفة لطلبة اليرموك مما يفتح لهم أفاقا لاستكمال دراساتهم العليا في الجامعات الدولية المرموقة.

بدوره ألقى الدكتور حسين الشرعة كلمة باسم وزارة التربية التعليم ثمن من خلالها جهود كلية الآثار والسفارة الفرنسية لتنفيذ هذا المشروع الذي سينمي لدى الطلبة حب المعرفة والفخر والاعتزاز بتاريخنا وحضارتنا العريقة من خلال برنامج متكامل لزيارة متحف التراث الأردني في الجامعة للتعرف على ما يحويه من قطع أثرية تحمل في طياتها ما مر به الأردن من تعاقب للحضارات على مر العصور الأمر الذي ينمي لديهم روح المواطنة الصالحة وحب الأرض والانتماء اليها، والتعايش السلمي مع كافة أفراد مجتمعه.

عميد الكلية الدكتور عبدالحكيم الحسبان استعرض في كلمته مراحل تنفيذ المشروع وأهدافه، مثمنا الدعم الذي توليه إدارة الجامعة للباحثين فيها مما يمكنهم من إجراء الدراسات العلمية التي من شأنها تحقيق الاستفادة المثلى منها خاصة بين أفراد المجتمع المحلي، لافتا إلى أن المشروع يهدف إلى تعزيز مفهوم المواطنة لفهم التنوع الثقافي والحضاري والاختلافات الموجودة بين أفراد المجتمع ليتمكنوا قبول الرأي الآخر.

وحضر حفل افتتاح المشروع نواب رئيس الجامعة، وعدد من عمداء الكليات، وأعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة، ومسؤولون من السفارة.

وخلال برنامج زيارته للجامعة التقى السفير بيرتولوتي بمدير المدرسة النموذجية بالجامعة الدكتور عماد الشريفين للاطلاع على سير العملية التعليمية فيها، وخاصة في برنامج اللغة الفرنسية الذي تطرحه المدرسة منذ نشأتها، حيث أشار مدير المدرسة إلى إمكانية دعم السفارة في مجال إنشاء مختبرات متخصصة بتعليم اللغة الفرنسية، وتوفير المواد التدريسية والالكترونية اللازمة لتعلم اللغة الفرنسية بطريقة سهلة وممتعة لدى الطلبة.

كما التقى بيرتولوتي أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة في قسم اللغات الحديثة بكلية الآداب بحضور عميد الكلية الدكتور زياد الزعبي، حيث تمت مناقشة الإجراءات التي ستتخذتها السفارة الفرنسية من اجل تطوير برنامج اللغة الفرنسية الذي يطرحه القسم، وإمكانية عقد ورش العمل والدورات التدريبية في اللغة الفرنسية لطلبة الجامعة من مختلف التخصصات الأكاديمية ممكن يرغبون باستكمال دراساتهم العليا في إحدى الجامعات الفرنسية.

منقول عن yumn.

9l2l2017


 

 

استقبل رئيس جامعة اليرموك الدكتور رفعت الفاعوري السكرتير الثالث في سفارة بروناي دار السلام في عمان السيدة ماسكتون داميت، حيث تم بحث سبل التعاون العلمي والأكاديمي بين اليرموك ومختلف مؤسسات التعليم العالي في بروناي.

وفي بداية اللقاء رحب الفاعوري بالضيفة، مشيرا إلى أن اليرموك تسعى إلى تحقيق مفهوم العالمية ضمن خطتها الاستراتيجية للأعوام القادمة وذلك من خلال تعزيز تعاونها مع الجامعات الدولية المرموقة، لافتا إلى أنها ترتبط  بالعديد من اتفاقيات التعاون العلمية مع جامعات عربية ودولية تنفذ من خلال برامج أكاديمية مشتركة في مختلف التخصصات وخاصة اللغة العربية والدراسات الإسلامية.

وأشار إلى استعداد اليرموك للتعاون مع السفارة لتوطيد تعاونها مع مختلف جامعات بروناي في مجالات تبادل الطلبة وأعضاء والهيئة التدريسية، وإنشاء برامج علمية مشتركة، مؤكدا أن الجامعة تحرص على تذليل كافة الصعوبات التي من الممكن أن يواجهها  طلبة بروناي في اتمام إجراءات القبول في اليرموك.

من جانبها أشادت داميت بالسمعة العلمية المتميزة لجامعة اليرموك على المستوى الدولي، مما يجعلها بيئة جاذبة للطلبة من مختلف دول العالم، مشيرة إلى أهمية تعزيز التعاون بين مختلف المؤسسات التعليمية قي بروناي وجامعة اليرموك خاصة في مجال استقبال اليرموك لطلبة بروناي الراغبين باستكمال دراستهم لمرحلتي البكالوريوس والماجستير في مختلف التخصصات.

وتم خلال اللقاء تجديد اتفاقية التعاون العلمي الموقعة بين اليرموك وجامعة اسلام سلطان شريف علي في بروناي دار السلام والتي تنص على تبادل أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة بين الطرفين، وإنشاء برامج أكاديمية مشتركة في مجالات ذات الاهتمام المشترك، وإجراء بحوث ومشاريع علمية مشتركة، إضافة الى إقامة ورش عمل علمية وبرامج تدريبية بمشاركة الطرفين، وتبادل المطبوعات والمنشورات العلمية الصادرة عن الجامعتين.

وحضر اللقاء نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية الدكتور جمال أبو دولة، ومدير العلاقات والمشاريع الدولية الدكتور خالد الغرايبة.

18/1/2017


 بحث التعاون بين اليرموك ومجموعة طلال أبو غزالة الدولية

استقبل رئيس جامعة اليرموك بالوكالة الدكتور زياد السعد  رئيس مجلس إدارة مجموعة طلال أبو غزالة الدولية الدكتور طلال أبو غزالة خلال زيارته للجامعة لبحث سبل تعزيز التعاون بين الجانبين وصولا لتوقيع مذكرة تفاهم بين الطرفين. وفي بداية اللقاء رحب الدكتور السعد بالضيف والوفد المرافق، مشيدا بالدور الهام الذي تضطلع به مجموعة طلال أبو غزالة في المجتمع الأردني من الجانب الفكري، والمهني، والتدريبي والاجتماعي، لاسيما وأنها تهدف إلى تزويد الموارد البشرية بالمعارف والمهارات التي من شأنها رفع مستوى الأداء، وتنمية الممارسات المهنية للمتدرب وفق آخر التطورات المهنية في حقول التدريب المتنوعة العلمية والإنسانية والإدارية والاقتصادية والقانونية والمعرفة الإلكترونية، الأمر الذي يمكنها من الالتحاق بسوق العمل المحلية والعربية بكفاءة واقتدار. وأكد سعي اليرموك إلى توطيد تعاونها مع الجهات التدريبية المتميزة كمجموعة طلال أبوغزالة بما يسهم في فتح قنوات التواصل بين الجانبين في المجالات التدريبية، مثمنا الجهود التي يبذلها الدكتور أبوغزالة في دعم الطاقات الشبابية المبدعة في مختلف المجالات مما ينعكس إيجابا على تنمية المجتمع وخلق فرص عمل من شأنها التخفيف من مشكلة البطالة.

(عن موقع جامعة اليرموك)

 5/1/2017


 إنشاء صفحة خاصة بدائرة العلاقات والمشاريع الدوليّة على موقع التواصل الاجتماعي Facebook 


تمّ إنشاء صفحة خاصة بدائرة العلاقات والمشاريع الدوليّة على موقع التواصل الاجتماعي Facebook والتي يمكن استعراض اخبار وإعلانات الدائرة المختلفة من خلالها، وكذلك معرفة النشاطات والانجازات التي تقوم بها الدائرة.  يسرنا اشتراككم بهذه الصفحة حيث يُمكنكم تصفحها والاشتراك بها من خلال الرابط التالي: 

نتيجة بحث الصور عن ‪facebook‬‏


  

 

 نظمت دائرة العلاقات والمشاريع الدوليّة ورشة لأعضاء هيئة التدريس في الجامعة أدارها د. خالد غرايبه مدير الدائرة عن كيفية التقدم لمشاريع +Erasmus للدورة القادمة والتي ينتهي موعد التقدم اليها في شباط القادم. واستعرض الدكتور غرايبه تفاصيل برنامج ايراسموس واهدافه والغاية منه وتعليمات الحصول على المنح والأولويات الوطنية والاقليمية للبرنامج واسس تقييم مقترحات المشاريع وكيفية اختيارها. ثم تم عرض مجموعة الخطوات اللازم اتباعها للحصول على الدعم لمشاريع تطوير القدرات في مجال التعاليم العالي وأكد على ضرورة مشاركة أعضاء هيئة التدريس في هذه المشاريع لما فيه من فوائد علمية وادارية لهم بالإضافة الى تطوير امكانيات الجامعة وتطوير جودة برامجها ومخرجاتها. وفي نهاية الورشة قام د غرايبه بعرض نماذج طلبات الحصول على المنح وشرح كيفية تعبئتها بالطريقة الصحيحة بالإضافة الى مجموعة من النصائح والارشادات للحضور عن كيفية ادارة كتابة مقترحات مشاريع واهمية العمل كفريق والتنسيق مع دائرة العلاقات الدولية عند كتابتها. وأكد على دعم الدائرة لكل من يقوم بكتابة مقترحات المشاريع من الناحية الفنية وكذلك بالعمل على توفير شركاء مناسبين لتلك المشاريع.

2/1/2017


 

 

بتنسيق بين دائرة العلاقات والمشاريع الدولية ومكتب إيراسموس بلس الوطني، حضر عدد من أعضاء هيئة التدريس في الجامعة ندوة نظمها مكتب ايراسموس بلس حول برنامج جين مونيه (Jean Monnet). وتهدف الندوة الى التعريف بهذا البرنامج وتدريب المشاركين على كيفية إعداد الطلبات اللازمة للحصول على المنح الخاصة بهذا البرنامج، وأسس تقييم هذه الطلبات، وغير ذلك من الأمور ذات العلاقة..  يذكر أن برنامج جين مونيه هوأحد البرامج الممولة من الاتحاد الأ,روبي تحت مظلة برنامج إيراسموس بلس (+Erasmus)، ويهدف الى تشجيع الدراسات والبحوث في المواضيع ذات الصلة بالدراسات الأوروبية

21/12/2016


القى مدير دائرة العلاقات والمشاريع الدولية الدكتور خالد غرايبة محاضرة حول كيفية الحصول على دعم للمشاريع الدولية، وذلك ضمن ورشة العمل التدريبية التي نظمها مركز الجودة والتطوير الاكاديمي بعنوان "التقدم لتمويل بحث علمي خارجي". وقدم الغرايبة خلال المحاضرة شرحا حول كيفية الحصول على دعم للمشاريع البحثية الدولية، والجهات الممولة لها، موضحا الفائدة التي تعود على الجامعة والباحث من هذه المشاريع والتي تتيح فرص للتبادل الثقافي والعلمي لأعضاء هيئة التدريس والطلبة، وتسهم في إنشاء المختبرات العلمية وتزويدها بأحدث الأجهزة العلمية، إضافة للسمعة العلمية المتميزة التي تضيفها هذه المشاريع للباحث والجامعة على حد سواء. واستعرض كيفية كتابة مقترح المشروع، وعناصره الأساسية، وكيفية إعداده بالطريقة الصحيحة، بما يسهم في زيادة فرصة الباحث للحصول على تمويل دولي لمشروعه، مؤكدا ضرورة الاطلاع على تعليمات الجهات المانحة للتمويل ودراسة أولوياتها الأمر الذي يرشد الباحث أثناء كتابته لمقترح المشروع ويزيد من تنافسيته. وفي نهاية المحاضرة التي حضرها عدد من أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة، أجاب الغرايبة على أسئلة واستفسارات الحضور.

 

 19/12/2016

 


 

توقيع اتفاقية تعاون بين اليرموك والمعهد الكندي لدراسات الشرق الأوسط

وقع نائب رئيس جامعة اليرموك للشؤون الأكاديمية الدكتور زياد السعد ورئيس المعهد الكندي لدراسات الشرق الأوسط الدكتور جهاد الحمد اتفاقية تعاون علمي وثقافي بين الجانبين.

ونصت الاتفاقية على تعزيز التعاون العلمي بين الجانبين في مجال التدريس والبحث العلمي، وتبادل الزيارات العلمية لأعضاء الهيئة التدريسية والطلبة خلال الفصل الصيفي.

كما نصت الاتفاقية على توفير المعهد لمنح زمالة علمية لحملة درجة الدكتوراه ومنحتين لطلبة درجة الماجستير من اليرموك بهدف تشجيع الباحثين من الشرق الأوسط على الإنتاج العلمي الفاعل والمؤثر خاصة في العلوم الاجتماعية، بالإضافة إلى نشر الأوراق والمقالات العلمية الصادرة عن كلا الجانبين، والتنسيق فيما بينهم لعقد المؤتمر الأول لدراسات الشرق الأوسط في رحاب اليرموك.

وفي ذات السياق وقع نائب رئيس الجامعة لشؤون الجودة والمراكز الدكتور يوسف أبو العدوس ومدير المعهد ملحق للاتفاقية يُعنى بتعزيز التعاون بين مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية بالجامعة والمعهد الكندي لدراسات الشرق الأوسط، حيث نص هذا الملحق على إجراء دراسات مشتركة بين المركز والمعهد في مجالات العلوم الاجتماعية والسياسية والإدارية، وتشجيع تنفيذ المشاريع والبرامج العلمية مشتركة خاصة في دراسات اللاجئين بين الجانبين ومحاولة استقطاب الدعم الخارجي لها، والمشاركة في الندوات والمؤتمرات العلمية التي  يعقدها كلا الطرفين.

وحضر توقيع الاتفاقية الدكتور خالد الغرايبة مدير دائرة العلاقات والمشاريع الدولية بالجامعة، والدكتور فواز المومني مدير مركز دراسات اللاجئين والنازحين والهجرة القسرية، والدكتور عبدالهادي العجلة المدير التنفيذي في المعهد الكندي.


نظم مكتب ارازموس بلس في الأردن بالتعاون مع دائرة العلاقات والمشاريع الدولية محاضرتين علميتين في جامعة اليرموك تحدث فيهما الدكتور عصام الزعبلاوي رئيس خبراء تطوير التعليم العالي في المكتب، والدكتورة حنان ملكاوي من اليرموك.

وأشار الزعبلاوي في محاضرته حول قطاع التعليم العالي وآليات تطويره، إلى أن هذا القطاع يواجه العديد من التحديات أهمها اقتصاد المعلومات وتحوله إلى اقتصاد المعرفة، والعولمة التي أتاحت المقارنة أمام الطالب بسهولة مع العالم الخارجي، والديموغرافيا ونسبة الخريجين إلى عدد السكان، ومنهجية التعليم التي يغلب عليها التأخر عن مواكبة التطور التكنولوجي، مستعرضا ركائز التعلم الأربعة حسب ما أوردته منظمة اليونسكو وهي التعلم لنعرف، ولنعمل، ولنتعايش، ولنكون.

وشدد على ضرورة تطوير التعليم العالي ومخرجاته، وتغير مهامه من التعليم إلى التعلم، ومن البحث العلمي إلى الابتكار والابداع، ومن خدمة المجتمع إلى قيادته، لافتا إلى ضرورة مواكبة التطورات التكنولوجية الحديثة واستغلالها الاستغلال الأمثل في العملية التعليمية، لاسيما وأنه بعد توقيع الأردن على اتفاقية GATT، أصبحت مؤسسات التعليم العالي الأردنية أكثر عرضة للمنافسة من قبل المؤسسات الدولية والشركات الكبرى.

وقدم بعض التجارب العملية لجامعات عالمية في طريقة تدريسها داخل القاعات الصفية بحيث تركز على مدخلات التعليم لتحقيق مخرجات ايجابية ناضجة وفاعلة في المجتمع، مشيراً إلى توجه الشركات العالمية مثل شركة أبل و مكدونالدز لإنشاء جامعاتها الخاصة التي تتولى تأهيل موظفيها، وتمنحهم شهادات خبرة تساعدهم في مجال عملهم.

وتحدث الزعبلاوي خلال المحاضرة عن إطار المؤهلات الدولي، وعن التجربة الأوروبية في هذا المجال والتي وضعت إطار واضح لتطوير قطاع التعليم العالي جعل من اوروبا منطقة تعليمية وبحثية واحدة، لافتا إلى أن إطار المؤهلات يجب أن يحتوي عدد من المكونات الرئيسية وهي المستويات، والساعات المعتمدة، وطريقة التقييم، مؤكدا على ضرورة إيلاء التعليم المهني والتقني الاهتمام اللازم لأهمية البالغة في دفع عجلة الاقتصاد والتنمية في أي بلد.

بدورها تحدثت الملكاوي في محاضرتها عن أهمية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في التعليم العالي، مستعرضة اهم شبكات التواصل المستخدمة حول العالم وهي الفيسبوك، وتويتر، ويوتيوب، وغيرها، لافتة إلى أهمية استخدامها في قطاع التعليم العالي نظرا إلى إمكانية مشاركة المعلومات والمصادر عن المواد الدراسية والمؤتمرات والندوات العلمية، ودمج الطالب بشكل أكبر في العملية التعليمية وتوسيع مداركه في المساقات التي يلتحق بها، وتواصل الباحثين والمتخصصين فمن مختلف الدول.

وقالت إن كل مؤسسة تعليمية تمتلك على الأقل حسابا واحدا على إحدى التواصل الاجتماعي تستخدمه لأغراض التوظيف، والاعلانات للطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية، والدراسات البحثية، وتقديم الارشادات للطلبة.


نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية يستقبل وفد جامعة كنت الامريكية

بحث نائب رئيس جامعة اليرموك للشؤون الأكاديمية الدكتور زياد السعد مع الدكتور مارسيلو فانتوني من مكتب العلاقات الدولية في جامعة كنت الأمريكية سبل التعاون العلمي والبحثي بين الجانبين.

وفي بداية اللقاء أكد السعد حرص اليرموك وضمن النهج الذي تتبعه في خطتها الاستراتيجية للأعوام القادمة على توطيد علاقات التعاون العلمي والأكاديمي مع الجامعات الدولية المرموقة، الأمر الذي يخلق فرصا  لتبادل الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية، لافتا أن اليرموك ترتبط بالعديد من اتفاقيات التعاون مع جامعات أوروبية وأمريكية، وتنفذ مشاريع بحثية ضمن برامج دولية ك هورايزن 2020، وارازموس بلس، وغيرها.

 

وأكد استعداد اليرموك لتعزيز سبل التعاون مع كنت الأمريكية من خلال ابرام اتفاقية تعاون علمي بين الجانبين تهدف إلى إنشاء برامج تبادل طلابي خلال الفصل الصيفي في مختلف المجالات خاصة في الآثار والانثروبولوجيا، والجيولوجيا، بالإضافة إلى الترجمة، مؤكدا استعداد مركز اللغات باليرموك لاستقبال طلبة جامعة كنت الراغبين بتعلم اللغة العربية لغايات الترجمة وذلك ضمن برامج متخصصة يعدها المركز لهذه الغاية.

من جانبه أشاد فانتوني بالسمعة العلمية المرموقة لجامعة اليرموك، والمستوى المتميز لخريجيها الذين يواصلون دراساتهم العليا في جامعة كنت، لافتا إلى أهمية تأطير التعاون العلمي والبحثي بين الجانبين نظرا إلى سعي جامعة كنت لتفعيل علاقاتها التعاونية مع مختلف الجامعات في العالم.

وحضر اللقاء الدكتور خالد الغرايبة مدير دائرة العلاقات الدولية والمشاريع الخارجية، والدكتور محمد البطاينة من قسم الترجمة، ورئيس المجموعة الأمريكية للتعليم الدكتور جوزيف هومادي.




مدير دائرة العلاقات الدولية وعدد من أعضاء هيئة التدريس في الجامعة يشاركون في معرض الجامعات الفرنسية في المركز الثقافي الفرنسي في العاصمة عمان.

حضر مدير دائرة العلاقات الدولية وعدد من أعضاء هيئة التدريس في الجامعة معرض الجامعات الفرنسية الذي اقيم في المركز الثقافي الفرنسي في العاصمة عمان حيث تم التحدث مع عدد من ممثلي الجامعات الفرنسية وبحث مجالات التعاون معها في مجالات التبادل الطلابي والمشاريع البحثية المشتركة.


بحث التعاون مع جامعة جورج مايسن في ولاية فرجينيا الأمريكية

بحث رئيس جامعة اليرموك الدكتور رفعت الفاعوري مع الدكتور براين غيبسون مدير التعليم الدولي في جامعة جورج مايسن في ولاية فرجينيا الأمريكية، سبل تعزيز التعاون بين الجانبين في مجال تبادل الطلبة وطرح برامج أكاديمية مشتركة. وأكد الفاعوري في بداية اللقاء حرص اليرموك على توطيد علاقات التعاون التي تجمعها مع مختلف الجامعات الدولية، وخاصة الجامعات الأمريكية نظرا للسمعة العلمية المتميزة التي تحظى بها وحصولها على مراكز متقدمة ضمن التصنيفات العالمية للجامعات. وأشار إلى إمكانية ابتعاث جامعة اليرموك لعدد من طلبتها المتفوقين لاستكمال دراساتهم العليا في جامعة جورج مايسن في مختلف المجالات، وخلق فرص للتعاون العلمي والبحثي والأكاديمي بين الجامعتين، إضافة إلى امكانية استقبال اليرموك لطلبة جورج مايسن لتعلم اللغة العربية ضمن برنامج تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها في مركز اللغات بالجامعة الذي يستقبل طلبته من مختلف انحاء العالم ويحظى بسمعة علمية مرموقة. من جانبه أشاد غيبسون بالسمعة العلمية التي تحظى بها جامعة اليرموك في المنطقة، معربا عن استعداد جامعة مايسن لتسهيل اجراءات قبول طلبة اليرموك في مختلف البرامج التي تطرحها، لافتا إلى امكانية ارسال عدد من طلبة مايسن لدراسة اللغة العربية في جامعة اليرموك، وإنشاء برنامج مشترك بين الجامعتين في هذا المجال، إضافة لتبادل أعضاء الهيئة التدريسية وإجراء البحوث والمشاريع الدولية المشتركة.

وحضر اللقاء نائب رئيس الجامعة للشؤون الكاديمية الدكتور زياد السعد وعميد كلية الاداب الدكتور زياد الزعبي، ومساعدة رئيس الجامعة مديرة مركز اللغات الدكتورة أمل نصير، ومدير دائرة العلاقات والمشاريع الدولية الدكتور خالد غرايبة.


بحث التعاون مع ممثل المعهد الملكي السويدي للتكنولوجيا

بحث نائب رئيس جامعة اليرموك للشؤون الأكاديمية الدكتور زياد السعد مع ممثل المعهد الملكي السويدي للتكنولوجيا الدكتور هوان فان  سبل التعاون العلمي والبحثي الممكنة بين الجانبين.

وقال السعد خلال اللقاء إن اليرموك تولي البحث العلمي جُل عنايتها، وتسعى على الدوام للمشاركة في المشاريع البحثية في مختلف المجالات العلمية، مشيرا إلى أن الباحثين في الجامعة تمكنوا ومنذ نشأتها من الحصول على دعم لمشاريعهم العلمية والمشاركة في برامج بحثية دولية كتمبوس، وارازموس بلس وغيرها. وأكد استعداد اليرموك للتعاون مع المعهد الملكي السويدي في مجال تطوير البرامج الأكاديمية المتعلقة بنظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد، من خلال المشاركة إلى جانب عدد من الجامعات الاردنية في برنامج مشروع ارازموس بلس، بحيث يكون برنامجا وطنيا متكاملا لتحسين مستوى التعليم العالي ونوعيته في هذه المجالات. من جانبه أشاد فان بالمستوى العلمي المتميز للباحثين الأردنيين، مؤكدا استعداد المعهد لتوطيد تعاونه مع اليرموك لتنفيذ المشروع ارازموس بلس المتعلق ببناء القدرات وتطوير خطط برامج الماجستير في مجالات الجيوماتك ونظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد، لافتا إلى أهمية هذه المجالات العلمية في تطوير الخطط الاكاديمية لتخصصات علوم الأرض والبيئة، والجغرافيا، والهندسة المدنية.

وخلال برنامج  زيارة الضيف، تم عقد  اجتماع لممثلي جامعات، الاردنية، والبلقاء التطبيقية، والهاشمية، بالإضافة إلى اليرموك والمهتمين في هذا المجال من اجل التفاهم على أسس التعاون المشترك واحتياجات جامعاتهم لتحسين مستوى التعليم والوعي في نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد.  


التقى نائب رئيس جامعة اليرموك للشؤون الأكاديمية الدكتور زياد السعد مع غرايس اتكنيون من جمعية كايرون لدعم اللاجئين في المانيا، حيث تم خلال اللقاء مناقشة مشروع اتفاقية تعاون بين الجانبين.

وفي بداية اللقاء أشار الدكتور السعد إلى أن اليرموك ترتبط بالعديد من اتفاقيات التعاون العلمية والبحثية مع مختلف الجهات الدولية، مؤكدا استعدادها للتعاون مع جمعية كاميرون التي تعنى بدعم اللاجئين السوريين لاستكمال دراستهم لمرحلتي البكالوريوس والماجستير، وذلك من خلال استقبالها لعدد من الطلبة لاستكمال دراستهم فيها. ولفت إلى أن اليرموك تحتضن ما يقارب 420 طالبا من اللاجئين السوريين يستكملون دراستهم لدرجة البكالوريوس، بالإضافة إلى مجموعة منهم يواصلون دراستهم لدرجة الدبلوم التدريبي في مركز الملكة رانيا للدراسات الأردنية وخدمة المجتمع بموجب اتفاقية التعاون الموقعة مع منظمة اليونسكو.

من جانبها أشادت اتكنيون بالمستوى المتميز لقطاع التعليم العالي أردني بشكل عام وبسمعة الأكاديمية المتميزة لجامعة اليرموك بشكل خاص، مشيرة إلى أن الجمعية تسعى لدعم الطلبة من اللاجئين السوريين ومساعدتهم لاستكمال دراستهم في مرحلة البكالوريوس والماجستير خاصة في مجالات علوم الحاسوب، والعلوم الاجتماعية، وإدارة الأعمال. وأشارت إلى أن الجمعية تدعم حاليا ما يقارب 1500 طالب بدوام كامل، من خلال الشراكة مع 22 جامعة في ألمانيا وفرنسا وتركيا والأردن. وقالت إن الجمعية كايرون تسعى لتعزيز التعاون مع اليرموك ممثلة بكلية تكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسوب من خلال تنفيذ مشروع ارازموس بلس المعني ببناء القدرات في مجالات التعليم العالي. 

عن الدائرة   اتصل بنا   روابط سريعة


 

أصبح التعاون الدولي جزءا لا يتجزأ من الجامعة وانعكس ذلك على جميع أنشطة الجامعة وبخاصة المشاركة في الأنشطة الأكاديمية الدولية كعنصر أساسي لتطور الجامعة مع الحفاظ على جودة البحوث العلمية وكذلك التعليم واستمراريتهما. وانطلاقا من هذا المفهوم فإن انشاء دائرة للعلاقات الخارجية في الجامعة جاء ليلبي ... المزيد

مبنى رئاسة الجامعة
هاتف: 0096227211111 فرعي 2130
فاكس: 00962272747250
international@yu.edu.jo
 

أخبار الدائرة

الإعلانات

موقع جامعة اليرموك

Back to top